المنبر الإعلامي لقبيلة الشرفاء أولاد بوعيطة

plage blanche- الشاطئ الأبيض


    ثرثرة للعيون الساكنة -3- أقدام و أقلام

    شاطر

    قيس
    عضـــو نشيط
    عضـــو نشيط

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    ثرثرة للعيون الساكنة -3- أقدام و أقلام

    مُساهمة من طرف قيس في الخميس 05 نوفمبر 2009, 16:12

    الأمية و الجهل شيئان مختلفان. الأمية إعاقة قد يستعيض عنها صاحبها بالإصرار على التعلم باعتماد السمع و البصر. أما الجهل و العياذ بالله فمصيبة.
    و أجهل الجاهلين في عصرنا العلمانيون الذين يحسبون على المسلمين. فالعلماني أجهل من معرظ حتى و لو كان أستاذا جامعيا. كيف لا يكون جاهلا و هو تارك للصلاة و معاقر للخمر. فهل يسقط مسلم في جهنم بهذه السهولة إلا إن كان جاهلا أو بليدا؟
    و قد يكون الجاهل أيضا كافرا بالعلمانية منحازا للموحدين لكنه لجهله يجعل الفرائض نوافل و النوافل فرائض. و ينصب نفسه فقيها قبل أن يفتح كتب الصحاح.

    و الجنة تحت أقدام الأمهات. و الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق
    و حتى وقت قريب كان الرجل يؤمن أن ابنته لن تتعلم صالحا في المدرسة. أما اليوم فلم يعد يعرف بماذا يؤمن.
    و قبل المدرسة كانت أكثر القبائل ترى للفتاة فك الخط و كفى. و اليوم صار الجميع مستسلما لإجبارية دراسة الفتاة، لكن الفتاة تذهب إلى المدرسة لتتلقى كل شيء فهي في بيت أبيها كانت و ستبقى كلما عادت إليه من جنس النساء و حديثها مع الفتيات و النساء.
    و بعد حين تكفر بما تعلمه المدرسة من انحلال و وقاحة و تعود إلى أحضان الموروث النسائي المحلي.
    و تبدأ دورة أخرى من دورات المدرسة التي لم يعدها أحد و لنا أن نتصور ما ستخرجه تلك المدرسة خصوصا إذا اجتمعت بأب لأبنائها لا يحسن غير اللوم و التأنيب.

    و قد يكون والد أبنائها فقيها عارفا بكثير من الدين و رغم ذلك تراه يرمي ولده في قعر الجحيم.
    يعود ولده على ألا يطيع والدته الجاهلة و يتعود الشيطان على نصح والدته الجاهلة بالتريث و الصبر فالولد منحاز إلى أبيه بوضوح لكنها أم و لن تؤذي ولدها لذلك فستصبر و تتعامل مع الوضع بشكل متسامح.
    حين يكبر الولد و يصير مكلفا يبدأ الشيطان في تفجير كل المخزون الذي كدسه في قلب الأم فتبدو للولد و أبيه غريبة الأطوار حاقدة عليهما بلا سبب يعلمانه. لا يعجبها العجب. و يشجع الشيطان الأم الجاهلة بإغراق ولدها في لجة من الأوامر و النواهي في حدود الأمر و النهي المسموح به شرعا قدر الإمكان لكن الولد يتأذى بذلك في كثير من برامج حياته. و لكن ما الحيلة فعليه الطاعة حتى لا يفقد الآخرة.
    بذرة زرعها جده و تعهدها والده. عليه أن يتجرع اليوم عصارة ثمارها و لايقول أف.
    avatar
    طالب حق
    عضـــو نشيط
    عضـــو نشيط

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 08/03/2008

    رد: ثرثرة للعيون الساكنة -3- أقدام و أقلام

    مُساهمة من طرف طالب حق في الأربعاء 25 نوفمبر 2009, 04:59

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    لكنه لجهله يجعل الفرائض نوافل و النوافل فرائض

    كما هو الحال بالنسبة للسنة المؤكدة التي تخص نسك الأضحية, فنجد أكثر الناس يجعلها في مقام الفرائض مع أنه ربما لا ( يشم التراب ) إلا يوم الجمعة وربما كان تاركا للصلاة, رغم أن بعض الخلفاء قد يتركها العام أو العامين مخافة من أن تُعظم على حساب الأركان والفرائض, ورغم أنها أي ألأضخية قد سقطت عن المُعسر ومن لا يجد قوته إلا بصعوبة, فالملاحظ من الناس التكلف الشديد في إقتنائها إلى درجة أن منهم من يقترض من بنك ربوي مالا حراما يشتري به أضحيته, فيا للعحب!!!
    هنا يحب التساءل بشكل منطقي, لماذا أصبح الدين عبارة عن مظاهر مرئية للأخرين يراعى فيها ( خاطر الناس والمجتمع), ولا يكون لله فيها نصيب إلا ممن رحم ربي؟؟
    avatar
    said
    عضـــو نشيط
    عضـــو نشيط

    عدد المساهمات : 159
    تاريخ التسجيل : 19/02/2008
    العمر : 39

    رد: ثرثرة للعيون الساكنة -3- أقدام و أقلام

    مُساهمة من طرف said في الأربعاء 17 فبراير 2010, 09:40

    السلام عليكم
    من خلاا المقال الاول بدى لي قيس و كانه يصف لنا ماهو عليه الحال بالنسبة لمجتمعنا الدي نعيش فيه ثم بعد دلك ينتقل الى المراة و يشير الى ان اعداد المراة و تعلمها هو تهيئ لمجتمع متكامل ثم يعود بعد دلك لينتقض ماتعلمته من التمدرس ... وكانك اخي قيس تنتقض مجتمعنا برمته
    في الرد الاول ينتقل طالب حق الى تحديد موضوع قيس و حصره في الحلال و الحرام مستشهدا ب
    ورغم أنها أي ألأضخية قد سقطت عن المُعسر...فالملاحظ من الناس التكلف الشديد في إقتنائها إلى درجة أن منهم من يقترض من بنك ربوي مالا حراما يشتري به أضحيته, فيا للعحب!!!
    ليدخل موضوع الربا على الخط.
    من كل هدا اضع انا كدلك تساؤلا اخر كيف لاي موظف في هدا البلد الا ياخد قرضا ربويا اخدين بعين الحسبان عدم و جود اي بنوك اسلامية يمكن الاقتراض منها فماالعمل

    قيس
    عضـــو نشيط
    عضـــو نشيط

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    رد: ثرثرة للعيون الساكنة -3- أقدام و أقلام

    مُساهمة من طرف قيس في الأربعاء 17 فبراير 2010, 13:48

    بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله و سلم على محمد و على آله و صحبه و التابعين.
    أخي سعيد ليس الهدف الحقيقي من الموضوع نقد المجتمع بقدر ما هو تنبيه إلى خطورة الإستهانة بالتعليم أو عدم تنقيح ما يتلقاه المتعلم.
    و رأيي في ضيق ذات يد الموظف التي تلجئه إلى الربويات أنها مسألة قناعات و ليست مسألة ضرورة. لأن العيش الكريم ليس له راتب أدنى.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017, 19:12