المنبر الإعلامي لقبيلة الشرفاء أولاد بوعيطة

plage blanche- الشاطئ الأبيض


    مفهوم التفاؤل

    شاطر

    لعبيد بوشنة
    عــــضو مشارك
    عــــضو مشارك

    عدد المساهمات : 71
    تاريخ التسجيل : 09/12/2009

    مفهوم التفاؤل

    مُساهمة من طرف لعبيد بوشنة في الجمعة 30 أبريل 2010, 14:31

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما اثارني للكتابة في هذا الموضوع احد الاشخاص تربطني به علاقة جيدة غير انني اكتشفت من خلال الحديث معه انه يستبق الاحداث بالحكم على الاشياء حكم سلبي حتى تكونت لدية احكام سلبية على كل شي وإسقاطات لاحكام وتجارب اشخاص اخرين لا تنطبق عليه فلا بد للإ نسان ان يكون متفائلا كما قال احد الفلاسفة بدلا من ان تلعن الظلام اوقد شمعة وقال الشاعر مامضى فات والمؤمل غيب ولك الساعة اللتي انت فيها .
    التفاؤل : هي كلمة بسيطة جدا تحمل في طياتها معاني جميلة وكبيرة للغاية وعلينا أن ندركها وأن نؤمن بها لكي تغير منهج حياتنا المتشائمة كي نعيش بسلام نفسي وراحة وسعادة داخلية !!
    كيف يتم ذلك وما الدلائل على أنها تغير منهج حياتنا وأنها تجلب السعادة النفسية ؟؟
    أولا دعونا نشرح الكلمة المضادة للتفاؤل وهي التشاؤم ...
    التشاؤم : كلمة تثير المشاكل النفسية اللا محدودة في أعماقنا الداخلية مما يترتب عليه جميع الأمراض سواء كانت عضوية أو نفسية وأكثر الأمراض العضوية سببها نفسي في البداية .
    رأي الدين الأسلامي الحنيف من حيث التفاؤل والتشاؤم ؟
    التشاؤم : هو شرك بالله الواحد الأحد ولا أظن أن القارء الكريم لا يعرف معنى وحجم كلمة " شرك بالله عز وجل " والعياذ بالله .!!
    التفاؤل هو الأمل والتوكل على الله جل شأنه.
    الرسول الكريم ( ص ) يقول تفاؤلوا بالخير تجدوه... والرسول (ص) ما ينطق عن الهوى أن هو الا وحي يوحى .
    دلالة على ذلك عندما قال الرسول ( ص ) لصاحبة " أبا بكر الصديق " وهم في غار حراق عندما كانوا قريش يبحثون عن النبي ( ص ) وهو المطلوب ليش أبا بكر وعندما لاحظه الرسول ( ص ) شدة خوف أبا بكر على النبي ( ص ) والنبي يتبسم بتفاؤل ويقول لأبا بكر " لا تحزن أن الله معنا " تمعنوا جيدا في هذه الكلمتان وأنظروا مدى التفاؤل والتوكل على الله وكيف يؤكد كلمتة" تفاؤلوا بالخير تجدو " وكيف نجا الله تعالى محمد ( ص ) ومن معه من الغار من جنود قريش ؟ وكيف كانت نفسية كل من الرسول الامي ( ص ) وصاحبه " أبا بكر ".
    أي أنه اذا أصابك أمر توكل على الله وهو الكافي وقل : " أنا أعرف أنني سوف أفعل كذا وكذا ان شاء الله" ولا تنسى كلمة ان شاء الله لأنه هو الذي يشاء سبحانه ومن توكل على الله فهو حسبه .. هذا كلام الله
    وكن متيقنا بأن الله سوف يكون في عونك ما دمت قد وكلت أمرك اليه سبحانه ولا تتشاؤم وتشرك بالله وتقع في المحضور وأنت تجهل ما فعلت ( وقل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا)صدق الله العلي العظيم.
    رجاء يا اخواني وأخواتي التفاؤل جدا سهل ما عليك الا أن تؤمن بالله ثم بما تقول وأنت واثق من الله تعالى ثم واثق من نفسك ولا تحزن فان الله معك في شتى الأمور( الا ما يغضب الله ).
    كفنا مرضى نفسيين وكفنا معقدين وكفنا هموم وتفكير بالغد ودعونا نرجع الى ديننا ونشرك الله في جميع أمورنا
    ونتوكل عليه ونسأله من فضله وننام في ليلة بدون أي تفكير بما سوف يحصل غدا في أختبار معين أو مع مسؤول أو بقبول في وظيفة أو..أو ..أو ..الخ .
    ونم وأنت مسلم مستسلم ومسلم نفسك لله الواحد القهار فهو حسبك في جميع أمورك .
    اتمنى لكم حياة سعيدة ولا ننسى أن ( السعادة تبدأ من الداخل )أي من داخلنا أولا وأعرف أنه ليس باستطاعتك تغيير الكون من أجل مصلحة معينة ولكن تستطيع أن تغير نفسك وتأقلمها على التكيف مع أمور الكون وأنت مرتاح وهادء وراضي.
    والله ولي الذين آمنوا. صدق الله العظيم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 نوفمبر 2017, 11:36