المنبر الإعلامي لقبيلة الشرفاء أولاد بوعيطة

plage blanche- الشاطئ الأبيض


    الامراض النفسية بين الماضي والحاضر

    شاطر
    avatar
    bayja
    عضــو مميز
    عضــو مميز

    عدد المساهمات : 242
    تاريخ التسجيل : 29/02/2008

    الامراض النفسية بين الماضي والحاضر

    مُساهمة من طرف bayja في الأربعاء 04 أغسطس 2010, 22:49

    بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام الاتمان الاكملان على خير خلق الله على الدوام والاطلاق سيدنا محمد بن عبد الله سيد الاولين والاخرين وخاتم النبيين وقائد الغر المحجلين الى الحوض المبين اما بعد فقد يتسائل البعض عن سبب اختيار هدا الموضوع اجيب فاقول وبااله اقول لاشك ان الناظر في احوال الامة اليوم يرى ان الامراض النفسية اصبحت بالاطنان كما قال عبر بدلك احد الدكاترة في بعض محاضراته في حين ان الناس قديما كانوا لايعرفون هده الامراض وان كانت فهي قليلة جدا يروي لي احد الشيوخ الدي ناهز سن 70انه كان هو واغلب اقرانه في دلك الوقت يسيرون مسافات طويلة اثناء الليل من مكان الى اخر في الصحاري بدون استعمال اضواء ويقصدون المكان الدي يريدونه صراحة اثارت انتباهي هده المسالة ان يسير شاب صغير لم يتجاوز 16 من عمره من مكان الى اخر ليلا والمافة طويلة والجبال والمرتفعات ومع دلك يصيبون ولا يعرفون شيء اسمه التيه كما نعرفه نحن اليوم ونقيض هدا الاخير الجيل الحاضر الظروف متوفرة الى ابعد حد الانارة موجودة وسائل النقل متوفرة لكن يغلب على الكثير الضعف النفسي او العقلي ومن بين ثمثلات دلك على ارض الواقع 1.انسان يبحث عن هاتفه النقال وهو يوجد بداخل جيبه 2.انسان او ولد تامره والدته بان يشتري كيلوا من الارز ويشتري كيلوت من الدقيق 3.انسان يرتدي جلابابه مقلوبة ولايفطن لدلك الا بعد خروجه من بيته قلصدل المسجد.4.انسان سبق ان حضر عند صديق له في منزله وبعد 3 ايام لم يستطع ان يهتدي اليه فاصبح يدور في حلقة مفرغة 5. انسان تساله مادا تناولت البارحة في وجبة العشاء فيجيبك والله لا اعلم . والامثلة كثيرة قد يسائل البعض ويقول هده الامور قد تحث لاي انسان لكني اقول له لما ياترى لا تحدث للجيل الدي سبقنا ؟؟؟؟؟؟؟ فنحن حقيقة بين مفارقة كبيرة شتان بين انسان لم يتدكر حتى ما دا كان عشاؤه البارحة وشاب يتجمل مسؤولية 100 شاة بل يعرفها واحدة واحدة شتان بين انسان يسال عن مكان وماان تعطيه النعت حتى تجده في المكان الدي نعته له وبين انسان مدينته التي يسكنها قد يتيه في بعض احيائها في الحقيقة قد يبدوا هدا الموضوع مظحكا للبعض لكن عند التفكير قليلا سيتضح ان الموضوع في غاية الخطورة وخطورة هدا الموضوع تتجلى في السؤالين الاتيين 1.مادا ناكل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 2.ما مصدر ما ناكل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وفي مقابل هدا مادا ياكل الجيل الدي سبقنا من الاجداد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ومامصدر ما ياكلون؟؟؟؟؟ والجواب بكا بساطة ان اغلب مؤنهم كانت مواد طبيعية بامثياز .زرع.لبن.لحم.درة الى اخره وعكس دلك ما ناكله نحن اليوم مواد كيميائية اغلبها مستورد من امريكا او اسرائيل وهل تظن ان الانسان العربي المسلم محبوب عند امريكا واسرائيل حتى تصدر له مواد عدائية سليمة وصحية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ادن امراضنا سواء كانت نفسية او عقلية او جسدية اغلبها سببه ما ناكله خصوصا اننا لا نعلم ما يحتويه هدا الاخير في حين ان من قبلنا يعرفون ما ياكلون فهو يعد دلك بيده وعلى نظر عينيه .ختاما اقول لا شك ان الموضوع يوجد به خلل منهجي خصوصا انني لم اركز على عنوان الموضوع وانما تم التركيز على المواد الغداية وعلاقتها بالصحة النفسية والجسدية بين الماضي والحاضر .اماعنوان الموضوع الرئيسي فيحتاج الى بحث طويل تصعب الاجابة عنه في صفحة او صفحتين

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017, 19:15