المنبر الإعلامي لقبيلة الشرفاء أولاد بوعيطة

plage blanche- الشاطئ الأبيض


    تمضي السنوات

    شاطر

    لعبيد بوشنة
    عــــضو مشارك
    عــــضو مشارك

    عدد المساهمات : 71
    تاريخ التسجيل : 09/12/2009

    تمضي السنوات

    مُساهمة من طرف لعبيد بوشنة في الأحد 23 يناير 2011, 14:29

    الحمدلله الذي منّ علينا بالإسلام، الحمدلله الذي اختارنا من خلقه وأكرمنا بهذا الفضل العظيم والشرف الرفيع… وتفضل علينا بأن جعلنا خير أمه… ونتبع خير الرسل بل أفضل البشر عليه الصلاة والسلام… أكمل لنا الدين ورضيه لنا وأتمم علينا النعم الظاهرة والباطنه … الحمدلله لا نحصى ثناء عليه… له الحمد في الأولى والآخرة…
    اما بعد
    يوم أن كنا صغار كنا نحلم؛ (أستاذ أنا أريد ان أصير طيار)، (أنا مهندس)،(وأنا مدرس علوم)،(وأنا دكتور) …
    أمنيات بريئه كنا نشاهدها على القناة الصغيرة و لم تكن فعلاً هاجس مستمر أو طموح نتوق إلى تحقيقه….
    وتمضي تلك السنين، وتنسى تلك الأحلام والأمنيات، وتعصف بنا هذه الحياة ونخوض غمارها برعونة ودون سابق خبرة وفي الغالب بقليل من التوجيه.
    كثير منا عاش لا يدري إلى أين هو ذاهب، ولا يعرف هذا الطريق الذي يسلكه!
    أنهى الابتدائية والتحق بالإعدادي مثله مثل جميع أترابه ثم دخل الثانوية وربما في هذه المرحلة يخضع لأول قرار في حياته وفي غالب الأحيان لا يكون هذا القرار منه شخصياً فيختار القسم العلمي أوالادبي أو غيره، ربما من أجل أصدقائه أو لأن أبواه أو أخاه نصحوه بذلك أو ربما هكذا قرر من غير سبب وجيه، وقد يكون فعلاً راغب في هذا المجال.
    وبعد سني الثانوية يسقط في يديه ويبحث عن جامعة أو كلية تقبل به، وإن كان من أصحاب المعدلات العالية تعال واسمع رأي الأب والأم والمعلم وأبن الجيران و…و…و.. القائمة تطول، ثم يدرس على كل الأحوال في هذا التخصص مثله مثل غيره ممن كانوا في سنه…
    - لماذا أنت هنا؟
    - لا أدري!
    - ماذا تريد أن تحقق في المستقبل؟
    - لا أدري!
    - طيب، هل لك أهداف، آمال، تطلعات، طموح؟
    - هاه أن شاء الله بتخرج واتوظف.
    - أقول: الله يوفقك إنشا الله
    قد يكون هناك أسباب كثيرة تتعلق بالتربية وظروف الحياة والبيئة وغير ذلك تؤثر في توجه الإنسان خصوصاً في بداياته، وليس هذا المقام للإسهاب فيها. وما أود قوله هنا أن بعض الناس
    حتى في مراحل أكبر من الجامعة وغيرها، تجده يعيش حياته كيفما أتفق، بلا هدف واضح ولا طموح دافع ولا أمل يتطلع إليه.
    من العمل إلى البيت إلى المسجد وزيارات عائلية ولقاءات مع الأقارب أو الأصدقاء، والتنقل بين –لبراتش- عفوا على هذه الكلمة ومعاكسة والفتيات يقضي حياته هكذا بنمط روتيني واحد ممل…
    - كيف حالك؟
    - الحمدلله نعديو
    - هل من جديد
    - لا
    - طيب، وبكرة….
    - يا رجال حنا شباب اليوم وغذا ياتي برزقه معه
    صحيح الأرزاق والأعمار والأقدار كلها بيد الله سبحانه، مع ذلك لا ينبغي أن تكون حياتنا لأن أمتنا تنتظر منا أن نشمر عن ساعد الجد، إنها بحاجه إلى كل فرد منا؛ مهما كان تخصصه ومهما كانت إمكانياته.
    الله جل جلاله لم يخلقنا عبث لنكون على هامش الحياة! واختم بهذه القولة ”ما تركز عليه ستحصل عليه” اختر لنفسك أسمى وأعلى الغايات وأمض في تحقيقها؛ واثقاً بالله ثم بنفسك ومتوكلاً على الله ومحسناً الظن به ومعلقاً قلبك به عاملاً بالأسباب سالكاً أيسر الطرق. اتمنى ان يعجبكم الموضوع والسلام عليكم ...
    avatar
    boubakaroh_boug
    عضو مشرف
    عضو مشرف

    عدد المساهمات : 434
    تاريخ التسجيل : 14/02/2008

    رد: تمضي السنوات

    مُساهمة من طرف boubakaroh_boug في الإثنين 24 يناير 2011, 15:04

    باسم الله الرحمان الرحيم وأفضل الصلاة والتسليم على النبي الخاتم الأمين.
    في البداية أود أن ألتمس عذرا من المنتدى وأعضاء المنتدى على هذا الغياب الطويل والغير مبرربسبب ظروف العمل القاهرة وأتمنى أن يجد صدورا رحبة،كنت دائم المتابعة لكن كنت أعجز عن الرد ربمالغياب الأفكار آن ذاك.
    ولن أجد خيرا من هذا المكان لأنطلق منه من جديد لأحلق في فضاء هذا المنتدى العزيز.واخترت أن ابدأ بالرد على هذه النفحة العطرة التي امتعنى بها الأخ لعبيدمشكورا على موضوعه..
    لقد عزفت أخي بوشنة على الوتر الحساس وأثرت موضوعا مهما جدا في حياتنا لكل واحد منا مصير يتحكم فيه كيفما يشاء لكن المشكل الحقيقي والصورة الحقيقية هي أنه لا نتحكم في مصائرنا بل نحن ننتحمل مسؤولية ما تحكم فيه غيرنا-مستقبلنا- فأغلب القرارات التي نتخذها يكون مصدرها خارجي.فكيف لنل أن نبني جيلا قويا واثقا من نفسه يتحمل المؤولية وهو غير قادر على تحمل مسؤلية نفسه.
    عذرا على الإطناب في الموضوع وأختم كلامي أتماما لما قاله الأخ لعبيد وأقول :" لو تعلقت همة أحدكم بالثريا لنالها ".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 نوفمبر 2017, 11:34