المنبر الإعلامي لقبيلة الشرفاء أولاد بوعيطة

plage blanche- الشاطئ الأبيض


    تاريخ الوجود المغربي في بيت المقدس

    شاطر
    avatar
    خلد عبد الحي
    عضـــو نشيط
    عضـــو نشيط

    عدد المساهمات : 192
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    تاريخ الوجود المغربي في بيت المقدس

    مُساهمة من طرف خلد عبد الحي في الإثنين 09 يونيو 2008, 15:32

    هذه المقاله تعبيرا عن عمق الروابط بين اهل المغرب والقدس وهي ايضا منقوله من خلال موقع على الانترنت
    احببت ان اشارك بها نزولا عند رغبة والدتي كلاميتي والتي اتمنا من الله ان تكون بوافر من الصحه والعافيه
    وشكرا للجميع دامت بطولاتكم فخرا وعزه لنا..
    تشي جيفارا فلسطين المحتله..
    يعتبر ارتباط المغاربة بالمسجد الأقصى المبارك منذ القرن الأول الهجري، حيث كانوا يتبركون بزيارته في طريقهم إلى حج بيت الله الحرام، وكانوا يعتبرون الحج ناقصا إن لم يمروا عبر القدس ، وتسمى هذه الرحلة المقدسة برحلة الينابيع ,فهي تمر من المدينة المنورة إلى القدس إلى مدينة الخليل حيث يوجد قبر سيدنا إبراهيم عليه السلام .

    هناك ثلاثة روابط للمغاربة بالمسجد الأقصى المبارك :

    1- الرباط الجهادي : حيث شارك المغاربة في الدفاع عن الأقصى وتحريره من الصليبين وكذلك حمايته بعد التحرير.
    2- المجاورة : وهي العبادة والصلاة في المسجد الأقصى لها أجر عظيم ، فالركعة فيه ب 500 ركعة .
    3- العلم : عبر إلى القدس عدة علماء مغاربة وطلبة العلم ،حيث أنهم نهلوا من العلم هناك وعادوا للمغرب لإفادة الناس بعلمهم ، وقد كان ارتباط المغاربة بالإمام مالك كبيرا ومباشرا في الحج ، فكانوا ينتظرونه شهورا عديدة ليطرحوا عليه أسئلتهم عبر عدة مخطوطات تكتب له ، وهذا كله سعيا لتلقي العقيدة الصحيحة على منهج أهل السنة .

    ومن دلائل التعلق الكبير للمغاربة بالمسجد الأقصى المباركة ، قصة إمرأة إسمها : أم قاسم المرادية ، وهي امرأة غنية من مدينة آسفي قامت بعمل لم يقدر عليه الرجال ، فقد سوت طريق من آسفي إلى مكة المكرمة مرورا ببيت المقدس إلى المدينة المنورة ، وقد وضعت محطات كالتي نجدها الآن في الطرق السيارة * باحات الاستراحة * ، حيث حفرت في كل 50 كلم بئرا وبنت منزل من طابقين ، ووضعته وقفا للمغاربة الحجاج حيث يبيتون مجانا في هذه المحطات .

    وقد كان للمغاربة مواقف بطولية في الحروب الصليبية في القرن الرابع والخامس الهجري، وقد كان جيش المغاربة يمثل 20 في المائة من الجيوش الإسلامية التي ذهبت لتحارب الصليبيين، و كان العدو إذا علم بوجود المغاربة في المعارك فإنه يغير سياسيته الحربية أو يطلب المهادنة لما يعرفه من شراسة وشهامة المجاهدين المغاربة .

    وقد كان الأمير نور الدين زنكي يولي اهتماما خاصا بالمغاربة، وكان قد نذر لله بعد أن أصابه في فترة مرض إن شافاه الله أن يحرر أسرى مغاربة من يد الصليبيين ، وبالفعل قام بتحريرهم بعد الشفاء ورفض أن يحرر غير المغاربة وعندما عاب عليه بعض حاشيته على تخصيصه هذا الأمر للمغاربة فقط قال لهم : إن أهل الشام يدافعون عن أرضهم ، وما أتى بالمغاربة من بلادهم البعيدة إلا الجهاد في سبيل الله .

    وفي أتون الحروب الصليبية، كان موقف الدولة الموحدية جد مشرف للمغاربة، حيث أرسل يعقوب المنصور الموحدي أسطولا مغربيا من 180 سفينة محملة بالأسلحة والذخائر والعتاد، ممتلئة بجنود ومتطوعون وصناع المهارات وعلماء.

    وقد كان صلاح الدين الأيوبي أيضا يكن منزلة عظيمة للمغاربة ،وكان كلما أراد حج بيت الله الحرام إلا وأتت معركة أرغمته على الذهاب إليها وترك الذهاب للحج وقد اقتدى به العديد من المغاربة حيث قالوا كيف هذا الرجل العظيم يترك الحج من أجل الجهاد ولا نقتدي به ، حيث أنهم كانوا أيضا يغيرون مسيرتهم من الحج إلى محاربة الصليبيين.

    وقد أنشأ الشيخ رائد صلاح مشروع لحج خاص عن صلاح الدين قام بالحج عنه العديد من الفلسطينيين بل مغاربة أيضا من الخارج قاموا بحجة خالصة لأجل صلاح الدين الأيوبي .
    وقد رفض صلاح الدين الأيوبي عودة المغاربة بعد استقرار الوضع ووفر لهم عدة امتيازات ، وأسكنهم غرب بيت المقدس في الحي المسمى بحي المغاربة وهو مجمع عقاري ضخم يضم 135 دار سكنية وفيها المدرسة الأفضلية وقد بناها السلطان الأفضل وهي متخصصة بدراسة الفقه المالكي ، وقد نسفه الصهاينة سنة : 1967 م.
    وقد أسكنهم صلاح الدين في هذه المنطقة بالذات لحمايته من الجهة المنبسطة طوبوغرافيا، والموالية للصليبيين حتى إذا ما كرروا محاولات الغزو عبر البحر الأبيض المتوسط، وقد أجاب من سأل عن تصرفه بقوله: "أسكنت بالجهة الغربية من يثبون في البحر، ويفتكون في البر المغاربــــــة، أسكنتهم البطن اللينـــة، فلا خيرا منهم لحماية بيت المقدس".

    وتعتبر محطات الاعتداء على المغاربة في :

    1948م: وصول اليهود لقدس الغربية والاعتداء على وقف قرية عين كارم قطن فيها المغاربة والتي اشتراها الشيخ الغوث أبي مدين ، وهو مغربي ذهب إلى فلسطين للتدريس ونشر فكرة الجهاد عن طريق الزهد .

    1957 م : وافق الملك الراحل محمد الخامس على أن تضم حي المغاربة للأوقاف المغربية بعد طلب من الشيوخ القاطنين هناك والذين فطنوا للخطر الذي يهدد الحي من طرف المحتل الصهيوني .

    1967 م : شهر يونيو, صَادَرَ الكيان الصهيوني حي المغاربة, وفي اليوم العاشر من نفس الشهر قامت قوات الاحتلال بإخلاء سكانه لتُسويه بالأرض و لتقيم مكانه ساحة عموميةً تكون قبالة حائط البراق. خلال بضعة أيام, أتت جرافات العدو على 138 بناية كما هدمت جامع البراق و جامع المغاربة. و ما لبث أن لحق نفس المصير بالمدرسة الأفضلية و زاوية أبي مدين والزاوية الفخرية ومقام الشيخ

    2007 م: وصل الحفر إلى 40 متر من جهة باب المغاربة ، حيث أن ما حفر لحد الآن تحت المسجد يقدر بمساحة ملعب كرة القدم يتسع ل 200 ألف متفرج ، بالإضافة إلى إن الصهاينة يضعون مواد كيماوية ، فالأقصى في خطر حقيقي وهو صامد بإرادة الله وبإعجاز من الله سبحانه وتعالى .

    ختم الأستاذ أبو زيد محاضرته القيمة بتذكيره بأن ارتباط المغاربة بالقدس ليس فقط ارتباط عاطفي وجداني فحسب ، لكنها رابطة خاصة نظرا لوجود تاريخ نعتز به كمغاربة في فلسطين ، تاريخ مليء بالبطولة والشهامة والشهادة ، و نظرا لما يوجد من أوقاف مغاربة في الأقصى فأين المغاربة الآن من فلسطين و القدس و المسجد الأقصى ؟؟
    واجبنا تجاه القضية الفلسطينية ليس دعما لفلسطين ، ولكن دعما لأنفسنا و إبراء لذمتنا أمام الله سبحانه وتعالى عندما يسألنا يوم القيامة ماذا قدمنا لفلسطين ؟ لذا فأضعف الإيمان كي لا يكون الحساب عسيرا علينا أمام ربنا سبحانه وتعالى : الدعاء لإخواننا في فلسطين، ودعم القضية إعلاميا وتعريف الناس بها ، ومقاطعة البضائع الصهيونية ، فالمغرب مهدد بالتطبيع من جهة ومن الغزو الثقافي الأمريكي من جهة أخرى .
    مراسل فريق حماة الأقصى .


    عدل سابقا من قبل خلد عبد الحي في الثلاثاء 10 يونيو 2008, 00:09 عدل 1 مرات
    avatar
    kalamity
    عضــو مميز
    عضــو مميز

    عدد المساهمات : 259
    تاريخ التسجيل : 12/02/2008

    رد: تاريخ الوجود المغربي في بيت المقدس

    مُساهمة من طرف kalamity في الإثنين 09 يونيو 2008, 16:47




    شكرا لك خالد لتلبيتك الدعوة ومدنا بمعلومات عن تاريخ المغاربة مع القدس بدءا بتقديسها والحج لها وانتقالا إلى الدودعنها مند الحروب الصليبية ونهاية عند ما آل إليه حي المغاربة وبابهم... ومازال المسجد الأقصى صامد يشهد على همجية بني صهيون ويحرص ماتبقى من آثار للمغاربة هناك
    ليس غريبا إدن أن نصادف أسماء بعض العائلات التي تحمل لفظ المغربي في فلسطين وبلاد الشام وحتى في مصر لأن المغاربة بحكم تنقلهم الطويل لأداء فريضة الحج مروا بهده الأماكن وتخلف منهم البعض هناك بحكم طلب العلم أو الجهاد في سبيل الله كما أشرت
    لكن الشيء الدي يؤسف له أن المغاربة المسلمون المجاهدين بنوا وعمروا في القدس التي أحبوها جاء من بعدهم يهود مغاربة تنكروا لمغربيتهم وطغت عليهم يهمودتهم أو بالأحرى صهيونيتهم ولم يحاولوا ولو التغيير من سياسة كل باقي الصهاينة مهما اختلفت أصولهم هده السياسة الحقودة التي لا ترمي إلا للحقد وللخراب
    شكرا مرة أخرى هدية جمبلة والله شوقتنا من خلالها أكثر وأكثر لزيارة هدا المقام الطاهر لا حرمنا الله منه

    fatmato
    عــــضو مشارك
    عــــضو مشارك

    عدد المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 12/02/2010

    رد: تاريخ الوجود المغربي في بيت المقدس

    مُساهمة من طرف fatmato في السبت 17 يوليو 2010, 13:48

    مشكور على المقال رائع المغاربة ابلوا البلاء الحسن في سبيل تحرير الاقصى

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017, 19:21